السبت 2021/09/18 الساعة 05:26 PM
آخر الأخبار
إدارة شرطة السير الغيضة تضبط كمية من أجهزة الونان والسفتي المقلد للطوارئ وسيارات الشرطة السقطري يقود فحمان لاكتساح العروبة في الدوري اليمني مأرب : تحالف الأحزاب يدين محاولة اغتيال الشيخ بن غريب ويدعو لفتح تحقيق والكشف عن الجناة صنعاء : وسط تنديد حقوقي واسع جماعة الحوثي تعدم تسعة من أبناء تهامة بتهمة الاشتراك في اغتيال الصماد وزير الخارجية يستقبل المبعوث الأممي إلى اليمن ويؤكد دعم وتسهيل الحكومة لمهامه المهرة : مستشفى الغيضة المركزي يستلم جهاز فل اتوماتيك دعماً من منظمة الصحة العالمية وزير الداخلية يستمع الى احتياجات ومطالب المتظاهرين بتريم حضرموت ويؤكد إن حرية التعبير مكفولة المهرة : الفريق العماني المستكشف لبئر برهوت يهدي السلطة المحلية درع الشكر لجهودها في تسهيل مهمة البحث أبين : الجيش يتمكن من دحر مليشيات الحوثي ويتقدم نحو محافظة البيضاء الرئيس هادي للمبعوث الأمريكي نؤيد كل الجهود الدولية للتوصل الى سلام دائم وفق المرجعيات الثلاث

اهداف الحرب في اليمن... بلا رتوش.!!

الخميس, 02 سبتمبر, 2021




يعلم القاصي والداني - في اليمن وما حولها - ان حرب الاشقاء في اليمن لم تعد من أجل اعادة الشرعية الى صنعاء اطلاقاً... 
ولكن التحالف الثنائي (السعواماراتي) حولها الى تحقيق اطماع ومصالح ضداً على اليمن. 
وصار حال اليمانيين مع هدا التحالف كالمستجير من الرمضاء بالنار.

وفي حال كهذا فمن حقنا ان نتساءل  : ماذا يريد التحالف من اليمن بالضبط؟! 

والجواب باختصار وبدون إطالة وبعيدا عن الدبلوماسية..
فالسعودية تريد ما يلي :
1- منفذ بحري يطل على البحر العربي وهذا يعني السيطرة على حضرموت أو  المهرة  أو الأثنين معا.
2- ترسيم نهائي للحدود مع اليمن وهذا يعني إغلاق ملف نجران وعسير وجازان واعتباره جزءا من السيادة السعودية.
3- الحصول على خزان الجوف النفطي أو منع التنقيب فيه لفترة لا تقل عن قرن من الزمان.
4- الإشراف على باب المندب.
5- الإبقاء على نظام جمهوري شكلي ومنع امتلاك الجيش اليمني لأي نوع من الأسلحة النوعية أو الثقيلة.

 وأما الإمارات فتريد ما يلي :
1- الحصول على جزر في البحر العربي وبالتحديد جزيرة سقطرى.
2- الحصول على موانىء على بحر العرب  وبالتحديد ميناء عدن أو تعطيل العمل فيه.
3- تقاسم الإشراف على باب المندب مع السعودية.
4- السيطرة على مناطق الصيد البحري.

 اما حكاية اعادة الشرعية الى صنعاء فقد أصبحت في نظر التحالف الثنائي ( حصان مات).!!

إن عدم حصول التحالف على مثل هذه المكاسب على الأرض يعني استمرار تغذية الصراعات بين المكونات السياسية المتصارعة في اليمن حتى تنهك فيسهل الاملاءات عليها وتسييرها والسيطرة على قراراتها.

ولن يتخلص اليمانيون من تبعات هذه الحرب اللعينة الا متى ما استوعبوا الدرس جيداً وكانوا على مستوى المسئولية الوطنية ووقفوا صفاً واحداً في وجه كل تلك الاطماع وضربوا على ايدي الخونة والبياعين المرتهنين للمال المدنس لانهم ايادي الطامعين وبنادقهم المستأجرة . 

حينها سيتنفس اليمانيون الصعداء شمالاً وجنوباً ويخرجون من هذا النفق المظلم.

المزيد من منصور بلعيدي