الجمعة 2022/01/21 الساعة 02:20 PM

استهداف كريتر هو استهداف لهوية عدن

الخميس, 07 أكتوبر, 2021



ما حدث في كريتر , جريمة مركبة , الى جانب القتل واستهداف البشر , والدمار الذي أصاب الممتلكات العامة والخاصة, مدينة كريتر هي المدينة التاريخية , التي تحتوي على معالم وكنوز اثرية وتاريخية , هي المركز التجاري العتيق, وفيها أسواق تاريخية تحكي حكايات حضارة واصالة عدن , تجعل منها قطعة اثرية ثمينة , وموقع تراثي هام , يفترض به محمي من قبل الدولة والمعنيين بالتراث والآثار والمعالم , من مراكز بحوث ومنظمات محلية ودولية , وعلى راسهم اليونسكو.

هذه المدينة التي تعرضت وتتعرض في كل احداث الصراع , لاستهداف خاص , باعتبارها تمثل نبض عدن التاريخي , وجذرها الممتد في عمق التاريخ , بما تحتويه من أعراق وثقافات ومعابد و بغد , وأحياء سكنية يتعايش فيها أحفاد الهنود والصومال واليهود والبنيان والطليان والعرب , تشكل فيها نسيج عدن المتجانس , استهدافها هو تطهير ثقافي وفكري وتراثي , يقوده العقل الشمولي القادم من أغوار التخلف , وصحاري وجبال العصبية , الفاقد للأصالة والتاريخ , الذي يخشى الذاكرة التاريخية التي تشعره بحجمه الطبيعي , كقزم أمام تاريخ وأصالة  عدن , شعور كم هو ضحل و مأزوم أمام ذلك التاريخ والتراث والثقافة المدنية , فالمكان يشكل له كابوس يفضحه , ويحاول ان يقتل كل ما فيه من ذاكرة تاريخية , ويجرف كل ارث , في محاولة نزع القيمة الحقيقية للمكان .

عندما صرخت عدن, رددت جبلها صدى ذلك الصراخ , تلك الجبال الغنية بالمعالم والشواهد التاريخية , وصل صدى ترددها لمسامع الحاقدين على عدن , من دول الجوار وأدواتهم في الداخل , كان لابد ان يصمت ذلك الصوت المرعب للمستبد والشمولي , وأن تنتزع القيمة الحقيقية للمدينة , وتستهدف معالمها وارثها والقها وايقونتها , وذلك بهدم المكان او تحييده حتى لا يبقى يذكرهم بحجمهم الحقيقي , أقزام أمام تاريخ عدن الحضاري والسياسي والاقتصادي , الذي لازال يشكل هاجسا مرعبا إذا ما صحى من سبات المؤامرة , وتجاوز التحديات , ونهض وارتقى وعادت عدن .