الثلاثاء 2020/09/29 الساعة 07:21 PM

المهرة صفاً واحداً لمواجهة "كورونا" وجهود السلطة المحلية مستمرة

الجمعة, 15 مايو, 2020

دخلت مديرية الغيضة عاصمة محافظة المهرة، مساء أمس، حيز التنفيذ الفعلي لقرار الحظر الجزئي من الساعة 6 مساءً حتى الساعه 6 صباحاً، القاضي بإغلاق المحال التجارية والاكتفاء بالبيع السفري للبوفيهات والمطاعم ، تلك ثمار الجهود الحثيثة التي بذلت من قبل السلطة المحلية بالمحافظة ممثلة بالأستاذ / محمد علي ياسر محافظ المحافظة، الذي عمل جاهداً على شحذ الهمم عبر اجتماعات مكثفة مع كل أطياف ومكونات المجتمع المهري، وبذل قصارى الجهد من أجل التوعية ورص الصف المجتمعي من أجل أن تكون المهرة صفاً واحداً ضد الوباء المستجد كورونا بإتباع الإرشادات الوقائية والإحترازية الكفيلة للحد من انتشاره. 

* السلطة المحلية :

جهود السلطة المحلية التي جعلت أولوياتها الوضع الصحي بالمحافظة، لتجنب خطر الوباء، انطلقت بالتوجية لكلٍ من أصحاب الإختصاص بعمل اللازم وعلى رأسها الصحة و السكان بالمحافظة وتوفير الدعم اللازم له للقيام بدوره تجاه المواطن ،  بل كثف محافظ المحافظى عقد لقاءات مختلفة كان آخرها مع أئمة وخطباء ومرشدي الجوامع والمساجد نظراً لأهمية مكانتهم وللقيام بدورهم التوعوي والتحذيري من مخاطر الإصابة بالوباء لعامة الناس والمجتمع، 
وإصدار التوجيهات الصارمة بإتخاذ الإجراءات الوقائية والإحترازية لمدراء المنافذ البرية والبحرية تجاه الوافدين من خارج المحافظة. 

* الصحة و السكان :

مكتب الصحة والسكان بالمحافظة ايضاً ووفق امكاناته المتاحة عمل جاهداً باعداد اللازم سواء بتجهيز الحجر الصحي أو تجهيز عيادات الفحص وإعداد فرق الإستجابة السريعة من تدريب وتأهيل الكوادر وتوزيعهم على مداخل ومنافذ المحافظة البرية والبحرية ، لم يكتف بذلك بل عمل على تفعيل حملة إرشادية و توعوية وقائية وتثقيفية تستهدف المواطن عبر قسمه المختص التثقيف والإعلام الصحي لعدم خلق بيئة تساعد على انتشار الفيروس . 

* الدور الشبابي التطوعي :

باعتبار محافظة المهرة إحدى ميادين العمل التطوعي من قبل الشباب، فقد كان للملتقيات التطوعية المختلفة ومنظمات ومؤسسات المجتمع المدني دورا ملموسا في  الميدان، والتي تصب في مصلحة مشتركة مع السلطة المحلية بالمحافظة، في حماية المهرة لأن تكون خالية من الوباء المستجد المستشري مؤخرا في البلاد، فقد عمدت إلى تنفيذ حملات ميدانية التوعوية والتثقيفية الوقائية ، وحملات رش وتعقيم عامة استهدفت المساجد والشوارع والمرافق بقطاعيها العام والخاص ونشر النشرات الوقائية و الإحترازية بين المواطنين. 

* الأوقاف والإرشاد :

كغيره هو الآخر يقوم بالدور المناط به في مكافحة جائحة كورونا، مكتب الأوقاف والإرشاد بالمهرة الذي اتخذ خطوة التوجية  بإغلاق الجوامع لتنفيذ وسيلة التباعد الإجتماعي وعدم انتشار العدوى بين المصلين حفاظاً على سلامة مرتاديها صحياً، ووفقا لتوجيهات السلطة المحلية ولجنة الطوارئ لمجابهة الفايروس بالمحافظة، مشدداً على الحرص وضرورة الإلتزام بذلك. 

* المؤسسة الأمنية والعسكرية : 

دور ملموس على أرض الميدان من أجل تنفيذ قرارات اللجنة التي اتخذت كتدابير وقائية واحترازية كاغلاق أسواق القات وغيرها التي تعتبر منطقة يسهل انتشار العدوى فيها نظرا للإقبال عليها، حيث تواجدت القوات الأمنية مساء أمس الخميس عند بدء التنفيذ لحظر التجوال، وحدات مختلفه توزعت في انحاء المدينة همهم سلامة المواطن، اثبت منتسبو المؤسستين الأمنية والعسكرية مدى الحرص واليقضة ومستوى الجاهزية لتنفيذ أي مهام ليست أمنية فحسب بل ايضاً إنسانية وصحية، لأجل سلامة المجتمع والمساهمة الفاعلة في نجاح حظر التجول الذي أقر لأجل مصلحة الجميع. 

* الجميع مسؤول في مواجهة الوباء :

ولازالت الخطوات الإستباقية والتوعوية والجهود الحثيثة تبذل بداية من أعلى هرم بالسلطة ممثل بسيادة محافظ محافظة المهرة لتجنيب المواطنين خطر الإصابة بالعدوى المتفشية، ملموسة وشاهدة للعيان، والمجتمع أيضا بكل فئاته وشرائحه مسؤول تجاه المحافظه وأمنها وسلامتها، لجعلها خالية من وباء كورونا المستجد، باختصار فإن الجميع دون استثناء مسؤول في مواجهة الوباء.