السبت 2020/09/19 الساعة 05:50 PM
آخر الأخبار
سقطرى : مظاهرة جماهيرية حاشدة تأييدا للشرعية ورفضا للانقلاب ومليشيا الانتقالي تطلق عليهم الرصاص المهرة : السعودية تُحضّر لإنشاء قاعدة عسكرية قريبة من الحدود العمانية "الجبواني"يطالب السعودية بتوضيح حول رفع "الانتقالي" علم الانفصال في الرياض أبين : مظاهرات حاشدة تندد بالتطبيع وإنشاء قواعد إسرائيلية في سقطرى أربع دول تدعو لخفض التصعيد باليمن واستئناف المفاوضات للوصول إلى سلام شامل وفق المرجعيات الثلاث جولة جديدة يرعاها "غريفيث".. بدء اجتماع بين ممثلي الحكومة والحوثيين لمناقشة ملف الأسرى والمعتقلين في سويسرا مطارح "مأرب".. الحصن الجمهوري الذي صد "الإمامة" والشرارة الأولى التي انطلقت لاستعادة الدولة تظاهرة إلكترونية تطالب الحكومة باتخاذ إجراءات لتحرير قطاع الاتصالات والإنترنت من قبضة الحوثيين الكشف عن مخطط إماراتي لتهجير سكان سقطرى إلى حضرموت ضمن مساعي احتلال الجزيرة فلسطين" تندد بتصريحات أمريكية تحدثت عن استبدال "عباس" بـ"دحلان"

استهداف القوات التركية 40 موقعا للنظام السوري ومقتل جنود أتراك

الإثنين, 03 فبراير, 2020 - 08:01 مساءً
استهداف القوات التركية 40 موقعا للنظام السوري ومقتل جنود أتراك
المهرة خبور -  وكالات

أعلنت وزارة الدفاع التركية ارتفاع عدد قتلى الجيش التركي جراء قصف قوات النظام السوري في ريف إدلب إلى خمسة جنود أتراك، إضافة إلى موظف مدني. وبينما أوضحت موسكو ملابسات ما حدث، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تفاصيل رد بلاده على استهداف الجنود الأتراك.


وأضافت الوزارة أن القوات التركية ردت على الهجوم ودمرت أهدافا في منطقة إدلب، موضحة أن القوات السورية نفذت القصف رغم إخطارها بمواقع القوات التركية مسبقا.


من جانبه، صرح مصدر عسكري تركي للجزيرة أن الجانب التركي ألغى تسيير دورية مشتركة مع الجانب الروسي اليوم الاثنين، مضيفا أن وزير الدفاع التركي وكبار ضباط قيادة الأركان سيتوجهون سريعا إلى الحدود مع سوريا.


وأوضح المصدر أن الجنود الذين قتلوا في إدلب لم يكونوا ضمن أي نشاط لعمليات عسكرية، وقال إن الادعاء الروسي بأن تركيا لم تنسق مع موسكو بشأن العملية العسكرية في إدلب، غير صحيح.


- هجوم ورد


من جهته، قال الرئيس التركي إن جيشه رد بالمثل على الهجوم الذي استهدف قواته في إدلب، مؤكدا أن بلاده مصممة على الاستمرار في عملياتها العسكرية بسوريا، وأن من شنوا هذا الهجوم سيدفعون الثمن.


وأوضح أردوغان للصحفيين في مطار إسطنبول قبل أن يتوجه إلى أوكرانيا، أن القوات التركية استهدفت نحو 40 نقطة للنظام السوري، وقال إن المعلومات الأولية تشير إلى مقتل نحو 35 من منفذي الهجوم على القوات التركية.


يشار إلى أن تركيا تقيم 12 نقطة مراقبة في المنطقة بموجب اتفاق مع روسيا لمنع هجوم من النظام السوري.


بدوره، قال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا إن أنقرة ستعتبر قوات النظام السوري "أهدافا" حول مواقع المراقبة التركية في إدلب شمال غربي سوريا.


وأضاف عمر جيليك لقناة "سي.أن.أن ترك" أن النظام السوري "يتصرف كمنظمة إرهابية"، وأن محادثات ستجرى مع المسؤولين الروس الذين يساندون النظام بشأن الوضع في إدلب.


- رواية روسية


في المقابل، قالت وكالة الأنباء السورية إن قصف القوات التركية لم يسفر عن أي إصابات أو أضرار.


وفي موسكو، قال الكرملين إن القوات الروسية على تواصل مع الجانب التركي بشأن إدلب. كما أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن القوات التركية تحركت دون إنذار مسبق داخل منطقة خفض التصعيد في إدلب، وتعرضت لنيران الجيش السوري.


وأوضحت الوزارة أن الطائرات التركية لم تخترق الأجواء السورية ولم تشن غارات على مواقع للجيش السوري، مؤكدة أن سلاح الطيران الروسي يسيطر كليا على الأجواء في محافظة إدلب.


وأشارت إلى أن العسكريين الروس والأتراك على تواصل، بينما اتُخذت إجراءات لإجلاء الجرحى الأتراك من سوريا.

 
- تعزيزات عسكرية


وكان الجيش التركي قد أرسل مساء أمس الأحد جنودا من القوات الخاصة إلى وحداته العسكرية المنتشرة على الحدود مع سوريا في ولاية هاتاي جنوبي البلاد.


ووصل رتل عربات مصفحة تحمل الجنود الأتراك إلى قضاء قريق خان التابع لهاتاي، متوجها إلى قضاء الريحانية المحاذي لمحافظة إدلب السورية.


وفي وقت سابق اليوم، أرسل الجيش التركي 15 شاحنة عسكرية تحمل متاريس إسمنتية بطول مترين إلى الريحانية.


يأتي هذا وسط استمرار تقدم القوات الحكومية السورية في مناطق سيطرة المعارضة المسلحة في إدلب وحلب. 


وكان الرئيس أردوغان اتهم روسيا الأسبوع الماضي بعدم الالتزام بالاتفاقيات التي تهدف إلى إنهاء العنف في سوريا، وخاصة في إدلب. 


وأضاف أن "صبر تركيا ينفد فيما يتعلق بقصف إدلب، وسنفعل ما نراه ضروريا، إذا لم توقف روسيا الهجمات التي تشنها القوات الحكومية السورية على إدلب".


اقراء ايضاً