الثلاثاء 2024/05/21 الساعة 04:09 AM

الخارجية القطرية: "متفائلون بحذر" في المفاوضات الجارية بشأن غزة

الثلاثاء, 19 مارس, 2024 - 10:57 مساءً
الخارجية القطرية: "متفائلون بحذر" في المفاوضات الجارية بشأن غزة
المهرة خبور -  وكالات

 

 

 

قال المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية القطرية ماجد الأنصاري، إن الفرق الفنية في المفاوضات الجارية حالياً في الدوحة لوقف الحرب على قطاع غزة منخرطة في عملها "ولا نستطيع التعليق على ما يجري حتى لا نؤثر على سير المفاوضات".

 

وأضاف الأنصاري في الإحاطة الإعلامية الأسبوعية للخارجية القطرية أن عمل هذه الفرق لا يُعد إشارة على قرب التوصل إلى اتفاق هدنة، لكنّه في إطار الإجراءات المتبعة في مثل هذه الظروف، ومن السابق لأوانه الحديث عن تقدم أو إحراز نجاحات في هذه المفاوضات.

 

ولفت إلى أنه لا يمكن وضع مدى زمني للمحادثات حاليا لكن المدى الزمني المرصود مرتبط بتبادل المقترحات بين الطرفين والوصول لحلول للقضايا الخلافية الرئيسية، معرباً عن تفاؤله "الحذر" لأن المفاوضات عادت مرة أخرى للانعقاد بهذا الشكل وإمكانية البناء عليها وإن كانت غير مباشرة بين طرفي النزاع.

 

وحذّر المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية القطرية من أي هجوم محتمل على مدينة رفح جنوب قطاع غزة لأن ذلك سيؤدي إلى دمار كبير وكارثة إنسانية و"فظائع" غير مسبوقة يندى لها جبين العالم الحر، وسيفضي لمآلات لا يمكن التنبؤ بنتائجها ويعطل مسار المفاوضات.

 

وأشار إلى أن المدينة بها مئات الآلاف من السكان والنازحين الذين يعانون أصلا من نقص الغذاء والدواء والمياه وكل مقومات الحياة.

 

وعلّق الأنصاري على مبادرة إنشاء ممر بحري في غزة لإدخال المساعدات، منوهاً أن قطر قوم بدور تشغيلي مهم جداً لهذا الممر بالتعاون مع شركائها، خاصة وأنها منذ اليوم الأول أعلنت دعمها لجميع الجهود التي تضمن دخول المساعدات إلى غزة في ظل تزايد الاحتياج هناك.

 

وأضاف أن هذا الممر لا يُلغي الحاجة إلى دخول المساعدات بشكل غير مشروط عبر الممرات البرية خاصة، وأن التقارير الميدانية حول الوضع في غزة "مفزعة"، وأن قطر ستكون من الدول المموّلة لإدخال المساعدات لغزة عبر هذا المنفذ.


اقراء ايضاً