السبت 2022/05/28 الساعة 02:01 AM

11عاما على ثورة فبراير

الخميس, 10 فبراير, 2022



ثورة فبراير،ثورة التسامح والبناء
لم تكن مجرد ثورة على الاوضاع الاقتصادية والمادية كما ادعي لغالبية الشباب اليمني الكبير ، ولم تكن موجة لشخص الرئيس السابق ولا لفريق حكمه او عائلته كما روجته الالة الاعلاميه في حينه.
ولم تكن موجه ضد اخواننا وجيراننا بالخليخ كما صورتها تقارير الإستخبارات العالمية والدولية.
ثورة فبراير كانت قيامة من أجل القيم السامية والمبادئ الإنسانية الراقية  على غيرها من القيم المتعفنة والمبادئ الضيقة..
ثورة فبراير  متمسكة  بمبادئها و أهدافها وقيمها ولن تتبدل مع مالحق بها من هجوم شرس اقتلع الحجر والشجر وزرع الألغام بكل حقل وطريق وبيت..

 ثورة فبراير تؤمن بالعدالة واحترام حق الإنسان في الحياة بحرية وكرامة ، لم تمت ولم تغب ، بل تجذرت وتوطنت جذورها في كل بيت باليمن الكبير...

لقد اخطأ الاخرون عندما فسروا القضاء على ثورة فبراير باخراج الدولة وتهميشها من ممارسة الحكم في توفير متطلبات الحياة للناس،فبدلا من عقابها عاقبوا الشعب اليمني كله ونصبوا له مليشيات تحكمه وتضطهده .

اليوم يتجرع الغرب وادواته افعالهم ،وستكون وبالا عليهم وسيرتد السهم الذي خرج لخنق اليمن وطموحات ابناءه في الحكم الرشيد والبناء والتنمية والعيش الكريم والدولة المدنية القوية العادلة ، عليهم وسيتذوق الجميع الوان المعاناة وسيتجرعوا كأس الجوع والذل والخراب والدمار والمرض...

الى صناع ثورة فبراير اقول لهم ،انتم اليوم اقوى مما مضى ،انتم اقوى بمبادئكم وقيمكم والتي يتطلع لها الشعب اليمني بعد معاناة لسبع سنوات عجاف في ظل اللادولة. كونوا الصخرة التي تتحطم عليها احلام الخونة وبياعين الأوطان والأعراض وتجار المخدرات والحشيش .حافظوا على وحدتكم وقوتكم وتمسكوا بدولتكم وبديمقراطيتكم كنهج اساسي للتدوال السلمي للسلطة.
ضعوا ايديكم مع أيادي الجميع من كل الأحزاب والتيارات الوطنية والقوى الفاعلة بالمجتمع للحفاظ على الدولة ومؤسساتها ...

المزيد من محمد المعزب