الاربعاء 2021/02/24 الساعة 10:53 PM

عاد من بوابة الوحدة لا من بوابة الإنفصال

السبت, 16 يناير, 2021


 في المعاشيق هتف لليمن الكبير  ومليشيات الإمارات على الأسوار  ، وفي سقطرى رقص  تحت ظلال العلم الوطني مع وجود القوات الإماراتية هناك التي يغيضها ذلك.  رقص في سقطرى وهتف بأعلى صوته : بالروح والدم نفديك يا يمن فرددت خلفه سقطرى بالكامل ببشرها واشجارها وشواطئها  ! صدر قرار جمهوري من الرئيس هادي بعزله من رئاسة الحكومة وإحالته للتحقيق  فظن البعض انه سيرتدي ملابس الإحرام ومن ثم يُيمم  وجهه شطر ابوظبي كما يفعل الكثير غيره من ابناء المحافظات الجنوبية عندما يُعزلون من مناصبهم !! لكنه خيب ظنهم واكد لهم ان بعض الظن إثم  وانه قد تجاوز  فترة المراهقة السياسية التي يمر بها الكثير غيره بمراحل عديدة جدا   فظل في كل مواقفه وحواراته وكتاباته يهتف لليمن الكبير لا سواه محذرا من التمزق والتشرذم وعواقبهما الوخيمة بل ويطالب بالتمسك بشرعية هادي نفسه الذي اصدر القرار بعزله وإحالته للتحقيق ، ذلكم هو الرجل الداهية والسياسي المخضرم صاحب الشخصية الكارزمية  قارئ التاريخ الدكتور احمد عبيد بن دغر  الذي صدر به قرار جمهوري من الرئيس هادي بتعيينه رئيسا لمجلس الشورى . قد يقول البعض ان هذا منصب ثانوي وان المجلس ليس بتلك الأهمية  فنقول لهؤلاء : على رسلكم  فشخصية مثل بن  دغر قارئه للتاريخ وتخشى منه  هي من تعطي المنصب اهميته وحضوره السايسي وليس العكس والأيام بيننا ، فانظروا الى مجلس النواب كيف اصبح حاله ! نحن والله لا نحابي احد إلا بقدر حبه لليمن الكبير والعمل من اجله في زمن اصبح السالك في هذا الدرب من السياسيين  كمن يمشي على الجمر  مع وجود المغريات الفضيعة  التي يسيل لها لعاب الكثير من الضعفاء   وما اكثرهم هذه الإيام .  الكثير حصلوا على المناصب او عادوا إليها من خلال الإبتزاز السياسي بالتلويح بورقة الإنفصال إلا بن دغر  كان من الحالات الإستثنائية  فقد عاد الى المنصب من بوابة الوحدة لا من بوابة الإنفصال،  برافو دكتور بن دغر . #كمال_البعداني