الثلاثاء 2020/02/18 الساعة 08:57 AM

المهرة.. وقفة في مديرية المسيلة تندد بتجاهل السلطة المحلية بقيادة باكريت لمعاناة ضحايا إعصار لبان

الإثنين, 03 فبراير, 2020 - 07:07 مساءً
المهرة.. وقفة في مديرية المسيلة تندد بتجاهل السلطة المحلية بقيادة باكريت لمعاناة ضحايا إعصار لبان
المهرة خبور -  متابعات

ندّدت وقفة احتجاجية لأهالي مديرية المسيلة في محافظة المهرة، الأحد، بدور السلطة المحلية "الضعيف والخجول"، تجاه معاناة النازحين والمتضررين من إعصار لبان، الذي ضرب المحافظة في أكتوبر 2018. 


وقال بيان الوقفة صادر عن الاحتجاجية إن أهالي مديرية المسيلة خرجوا من كل حدب وصوب ليرفعوا أصواتهم عالياً، والمطالبة بحقوق النازحين والمنكوبين من إعصار لبان، في ظل تجاهل السلطة المحلية في المحافظة لأوضاعهم. 


وأكّد البيان أن الوقفة تفضح فساد السلطة المحلية التي يقودها المحافظ راجح باكريت، والتي تهتم بمصالحها الخاصة، دون الالتفات لمعاناة وأوجاع النازحين والمتضررين من الإعصار منذ أكثر من 15 شهراً. 


وذكر البيان أن معاناة النازحين تمتدّ لأكثر من عام، حيث يسكنون في خيام ممزقة في الطقس القاسي والمتقلب من البرد إلى الغبار وحرارة الشمس والأمطار، ومنذ أكثر من عام وهم ينتظرون وعود مدير عام مديرية المسيلة، فضل صلاح الدحيمي، بنقلهم إلى بيوت غير جاهزة (كنتيرات)، التي لم تتحقق حتى الآن. 


وأكد المحتجون أن خروجهم في الوقفة الاحتجاجية السلمية نتيجة المظالم التي يواجهونها وحرصاً منهم على إطلاع الرأي العام على الواقع المرير الذي يعانيه النازحون بعد أن جرفت السيول بيوتهم. 


وناشدوا الجهات الرسمية والمنظمات الدولية وفاعلي الخير الالتفات إلى معاناتهم في ظل تهرب وعدم قيام السلطة المحلية بواجبها تجاههم، رغم المخصصات التي وجّهت بها الحكومة ودعم المنظمات لإغاثة المتضررين من الإعصار. 


وأعلن المحتجون استمرار الوقفات الاحتجاجية في مديرية المسيلة حتى تحقيق مطالبهم، ورفع المعاناة عن النازحين والمنكوبين الذين تضرروا نتيجة الإعصار.


اقراء ايضاً