الخميس 2020/09/24 الساعة 11:35 AM

نجل سعد الجبري: عائلتنا تعرضت للإرهاب وآخر تهديد سعودي لوالدي كان قبل أسبوعين

السبت, 08 أغسطس, 2020 - 02:33 مساءً
نجل سعد الجبري: عائلتنا تعرضت للإرهاب وآخر تهديد سعودي لوالدي كان قبل أسبوعين

[ ضابط الاستخبارات السعودي السابق سعد الجبري ]

المهرة خبور -  الجزيرة نت

قال خالد الجبري، نجل ضابط الاستخبارات السعودي السابق سعد الجبري، إن آخر تهديد سعودي لحياة والده كان قبل أسبوعين، وإن أجهزة الاستخبارات في كندا وأميركا كانت على اطلاع بذلك.

وأكد أن والده أقام دعوى قضائية ضد ولي العهد محمد بن سلمان، بعد أن فشلت مساعيه على مدار ثلاث سنوات في استخدام كل وسائل الدبلوماسية الهادئة للمصالحة مع الحكومة.

وذكر الجبري الابن، في مقابلة خاصة مع شبكة CNN "سي إن إن" الأميركية أمس الجمعة، أن أسرته واجهت حملة "إرهابية" غير قانونية عابرة للحدود، كانت تسعى إلى قتل والده وأخذ شقيقيه (عمر وسارة) المحتجزين في المملكة حاليًا، "رهائن".

وفي تصريح آخر لموقع باز فيد نيوز قال ابن الجبري إنه لم يتلق أي أخبار عن شقيقيه منذ احتجازهما في السعودية قبل نحو خمسة أشهر، مؤكدا أنه وصل حقًا إلى السؤال الأساسي في هذه المرحلة "هل هُـما على قيد الحياة، أم أنهما ماتا؟"

وأشار الجبري إلى أنه تلقى اتصالا، عبر فايس تايم، من شقيقته قبيل اختفائها، وكانت في المطار تبكي بعد أن أخبرها ضباط بأنه لا يمكنها السفر، دون أن تفهم السبب.

وأضاف أنه في قلب هذه القصة هناك أشخاص أبرياء لا علاقة لهم بأي مؤامرة سياسية ولا بأي أسرارٍ للدولة، وأنه يأمُل أن يعود شقيقاه إلى عائلتهما.


- دفاع عن النفس

ووفقا لنجل الجبري فإن والده اضطر في النهاية، إلى السعي للمحاسبة والعدالة من خلال رفع قضية أمام محكمة اتحادية أميركية "على أمل أن تساعدنا القضية الحالية في إنهاء هذا العذاب، وانتزاع حرية عمر وسارة ولم شملهما معنا وحماية والدي ونهاية الكابوس لعائلتي".

وقال عن الدعوى القضائية المقامة من قبل والده "نحن نحب السعودية وليس لدينا أجندة، ونأمل أن يأتي الطرف الآخر إلى الطاولة، ولا داعي لخطف الأبناء أو إرسال فرق الاغتيال".

وفي وقت سابق، قال الجبري الأب، عقب خلافه مع ولي العهد، إن فرقة اغتيال سافرت من المملكة إلى كندا في محاولة لقتله، بعد أيام فقط من مقتل الإعلامي جمال خاشقجي على يد أفراد من نفس المجموعة.

جاء ذلك وفقًا لما ذكره الجبرى في دعوى قضائية قدمها في محكمة بالعاصمة الأميركية واشنطن الخميس الماضي.

واتهم الجبري، ولي العهد في الدعوى القضائية، بـ "إرسال فريق لقتله بعد أكثر من عام على فراره من السعودية، ورفض الجهود المتكررة من قبل ولي العهد لإغرائه على العودة للمملكة".

وذكر الجبري أسماء العديد من أفراد الفريق المزعوم، في الدعوى، من بينهم اثنان من المتهمين بالوقوف وراء قتل خاشقجي في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وحسبما ورد في الدعوى، طالب ولي العهد السعودي الجبري بالعودة على الفور إلى المملكة، من خلال عدة رسائل عبر تطبيق واتساب.

ويقول الجبري إن بن سلمان أخبره بأنه "سيستخدم كافة الوسائل المتاحة لإعادته إلى البلاد" وهدده باتخاذ إجراءات من شأنها أن تضر به، بحسب اتهامات الجبري في القضية، والتي أشار فيها إلى أن ولي العهد منع أبناءه من مغادرة البلاد.

وأوضحت الشبكة الأميركية أن الحكومة السعودية في الرياض، وسفارتها في واشنطن، ومؤسسة ولي العهد الخيرية "مسك" لم ترد على طلبات لها للتعليق على القصة.

وقبل تسعة أشهر من ادعاء الجبري بأن الفريق السعودي وصل إلى كندا لقتله، حذر عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" FBI، ابنه خالد من التهديدات التي يمكن أن يتعرض لها الجبري وأسرته، وفقًا للدعوى القضائية.

ووصل خالد إلى بوسطن، وفي مطار لوغان، رافقه اثنان من عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي، وفقًا لأوراق القضية، حيث تم إخباره بحملة ولي العهد السعودي، لـ "مطاردة" أبيه وعائلته في الولايات المتحدة، وتم حثه على توخي الحذر.

وتحدث مستشار للجبري عن التفاصيل المتعلقة بالسعوديين، الذين سافروا إلى كندا وتمت إعادتهم من المطار، وقال إنها جاءت من مصادر استخبارية غربية ومحققين خاصين.

ورفض التعليق كل من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية  "سي آي إيه" (CIA) ومكتب التحقيقات الفدرالي، في حين لم يتمكن المسؤولون بالكونغرس، المطلعون على ادعاءات الجبري، من تأكيد المعلومات الاستخباراتية، وفق ما ذكرته الشبكة الأميركية.


اقراء ايضاً