الأحد 2021/12/05 الساعة 01:19 PM

"غروندبرغ" عقب تسلمه مهامه الرسمية يتعهد ببذل كل ما في وسعه لتحقيق سلام دائم في اليمن

الأحد, 05 سبتمبر, 2021 - 05:01 مساءً
"غروندبرغ" عقب تسلمه مهامه الرسمية يتعهد ببذل كل ما في وسعه لتحقيق سلام دائم في اليمن
المهرة خبور -  متابعات

 

تعهد هانس غروندبرغ مبعوث الأمم المتحدة الجديد إلى اليمن في أول تعليق له عقب تسلمه رسميا مهامه ببذل كل ما في وسعه للمساهمة في تحقيق سلام عادل ودائم لليمنيين، وسيذكر أطراف الصراع بمسؤولياتهم المشتركة نحو مستقبل البلد الذي تمزقه الحرب منذ سبع سنوات.

 
وقال "غروندبرغ" في رسالة وجهها لليمنيين عبر فيديو مسجل نشره حساب مكتبه على تويتر، إنه سيبذل كل ما في وسعي للمساهمة في تحقيق سلام دائم وعادل في اليمن، وقال "سأكون أنا ومكتبي متاحين دائماً للاستماع إلى أولوياتكم وللاسترشاد بتطلعاتكم".

 

وأضاف أنه سيعمل بلا هوادة سعياً لتحقيق السلام، "وسنذكر جميع المعنيين بمسؤوليتهم المشتركة نحو مستقبل اليمن".

 
وأكد المبعوث الأممي على قبوله "هذه المسؤولية بوعي كامل لحجم المهمة وتعقيدات الوضع والتحديات التي تنتظرنا"، متطلعا إلى" تفاعلات تتسم بالصراحة، وتشمل الجميع، وتسودها الجدية في المقام الأول، مع النظراء اليمنيين والإقليميين والدوليين".


واختتم القول "معاً، يمكننا مساعدة اليمن لتغيير المسار نحو حل سلمي لهذا النزاع".

 
ومن المقرر أن يقدم إحاطته الأولى إلى مجلس الأمن الدولي في العاشر من سبتمبر الجاري، وسط تصعيد عسكري كبير في محافظة مأرب، وموجة نزح جديدة لعشرات المواطنين وتضرر مئات المنازل بقصف للحوثيين على منطقة رحبة جنوبي المحافظة المكتظة أصلا بالسكان والنازحين.

 
وفي 6 أغسطس الماضي، عين الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الدبلوماسي السويدي هانس غروندبرغ مبعوثا خاصاً إلى اليمن، خلفاً للبريطاني مارتن غريفيث، الذي تم تعيينه وكيلاً للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة.

 
وشغل غروندبرغ منذ أيلول/سبتمبر 2019، منصب سفير الاتحاد الأوروبي إلى اليمن، ويمتلك خبرة أكثر من 20 عاماً في الشؤون الدولية، بما فيها أكثر من 15 عاماً من العمل في مجال حلّ النزاعات والتفاوض والوساطة، مع تركيز خاص على الشرق الأوسط.


وعمل في بعثات سويدية وأخرى تابعة للاتحاد الأوروبي حول العالم، وشغل مناصب في القاهرة والقدس وكذلك بروكسل، حيث ترأس مجموعة العمل على الشرق الأوسط والخليج في المجلس الأوروبي أثناء الرئاسة السويدية للاتحاد الأوروبي في العام 2009.


وحاصل على ماجستير العلوم في إدارة الأعمال والاقتصاد من كلية ستوكهولم للاقتصاد.

 
ورأس غروندبرغ قبل ذلك، قسم الشؤون الخليجية بوزارة الخارجية السويدية خلال الفترة التي استضافت فيها السويد المفاوضات بين الأطراف اليمنية، التي يسّرتها الأمم المتحدة وأدت إلى اتفاقية ستوكهولم في كانون الأول/ديسمبر 2018.


اقراء ايضاً